اكتب موضوع في قسم :::  قضايا الامة واحداث الساعة    المنتدى العام   منتدى الصور    المرئيات   الكمبيوتر

   

( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    01-06-2009
    المشاركات
    27,056
    معدل تقييم المستوى
    277

    السحر الاسود وتعريف السحر وانواعه.السحر وطرق الوقايه

    السحر الاسود وتعريف السحر وانواعه.السحر وطرق الوقايه منه.طرق الوقايه من السحر.علاج السحر.السحر

    --------------------------------------------------------------------------------








    < السحر الاسود وتعريف السحر وانواعه...>
    السحر

    الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين وعلى آله الطيبين وصحبه أجمعين وبعد:
    فمن المخاطر العظيمة التي أفسدت المجتمعات وفرقت الأسر وأدخلت البلاء والأمراض على الناس (السحر) وما يتبعه من شرور، لذا كان لزاماً أن يفهم الناس حقيقته ويعرفوا خطره ويتقوا شره، حتى لا يقع في فعله من يجهل حكمه، أو يتورط به من يأمن مكره،
    فإليك أخي في الله وأختي في الله هذه النقاط المختصرة التي توضح لك إن شاء الله بعض معالمه وتدلك على بعض مخاطره:
    تعريف (السحر) وبيان حقيقته
    المحتوى الان غير مخفيالسحر: في اللغة يطلق على ما خفي ولطف سببه، لذلك تقول العرب في الشديد الخفاء: أخفي من السحر. وهو في الاصطلاح الشرعي كما يقول ابن قدامة في المغني: ( عقد ورقى يتكلم به و يكتبه، أو يعمل شيئاً يؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له ) [المغني:8/150]. ـ
    المحتوى الان غير مخفيوالسحر له حقيقة وتأثير، وقد يموت المسحور

    أو يتغير طبعه وعاداته، وله تثير في إيلام الجسم و إتلافه، وهذا هو الذي عليه عامة العلماء ويدل عليه الكتب والسنة الصحيحة [أنظر المجموع للنووي:19/240و الفروق للقرفي:4/149،وغيرها]. ـ
    والسحر منه ما يكون بهمة الساحر مع استعانته بالشيطان الذي يعينه على الفساد والإفساد
    فتتحد نفس الساحر مع نفس الشيطان فيحدث عند ذلك الفساد والإفساد،
    وهو مبني على أقوال وأعمال مخصوصة تصدر من الساحر تؤثر في الآخرين بقدرة الله،
    وهو النوع الأول من السحر.

    النوع الثاني:
    المحتوى الان غير مخفيوهو سحر الطلسمات:
    وهو عمل يقوم به الساحر بمساعدة الشيطان أو بناء على أمره على الورق أو القماش أو المعادن ونحوها، بشكل مخصوص وفي وقت مخصوص وبحجم وصورة معينة لضرر نفر أو أكثر في شخصه أو ما يملكه. وهذه من أهم أنواع السحر.

    حكم السحر وبيان خطره
    المحتوى الان غير مخفياعلم أن السحر لا يتم إلا بالاستعانة بالشياطين والعبودية لها بالقول والفعل وتناول المحرمات والخبائث ونحو ذلك،
    وهذا كله كفر وشرك لا يجوز لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يأتيه. والأدلة على كفر الساحر كثيرة منها:
    أ ـ قال تعالى وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ) [البقرة:102]
    ووجه الاستدلال بالآية أنها رتبت الحكم وهو الكفر على الوصف المناسب وهو السحر، وهذا مُبين بأن العلة في الكفر هو السحر.
    ب ـ قال تعالى وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ )[البقرة:102]
    ودلالة الآية على المطلوب من وجوه:
    1) التصريح بأن تعلمه كفر بقوله: فَلاَ تَكْفُرْ يقول صديق حسن خان: ( الآية دليل على أن تعلم السحر كفر، وظاهره عدم التفريق بين المعتقد وغير المعتقد وبين من تعلمه ليكون ساحراً ومن تعلمه ليقدر على دفعه ) [نيل المرام:21].
    2) أن السحر لا نفع فيه وما كان لا نفع فيه فإن الله لا يبيحه لعباده.
    3) التنصيص على أن من أشتره ماله في الآخرة من خلاق، والخلاق النصيب، والذي ليس له في الآخرة نصيب هو الكافر.
    ج ـ قال تعالى: (وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى )[طه:69]
    ونفي الفلاح هنا يعم جميع الفلاح في الدنيا والآخرة وهذا دليل على كفره لأن الفلاح لا ينفى بالكلية إلا عن الكافر الذي لا خير فيه.
    وقد أجمع العلماء على حرمة تعلم السحر وتعليمه، قال ابن قدامه رحمه الله: ( تعلم السحر وتعليمه حرام لا نعلم فيه خلافاً بين أهل العلم )
    وقال الذهبي رحمه الله في كتابه الكبائر: ( الكبيرة الثالثة في السحر، لأن الساحر لابد وأن يكفر قال تعالى: وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ [البقرة:102]...
    إلى أن قال: فترى خلقاً كثيراً من الضلال يدخلون في السحر ويضنونه حراماً فقط، ولا يشعرون أنه الكفر، ويدخلون في تعليم السيمياء ـ نوع من السحر ـ وهي محض السحر، وفي عقد الرجل عن زوجته وهو سحر، وفي محبة الرجل للمرأة وبغضها له، بكلمات مجهولة أكثرها شرك وضلال ) [الكبائر:14]. وقال الشيخ حافظ حكمي:
    ( وقد علم أن السحر لا يعمل إلا مع كفر بالله ) [معارج القبول:1/512].

    طرق الوقاية من السحر
    خير علاج للسحر أن يتقيه المرء قبل وقوعه
    إذ الوقاية خير من العلاج،
    المحتوى الان غير مخفيوالساحر إنسان ضال يحب الشر والإفساد، وهو يستعين على أغراضه الفاسدة بالشيطان،
    وقد بين القرآن كيف يحصن المسلم نفسه من الشيطان وأعوانه وأتباعه ومن ذلك:
    1) تجريد التوحيد لله والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب وأن كل ما حوله بيد الله وأن لن يضره شيء ولا ينفه إلا بإذن الله قال تعالى: وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ [البقرة:102].
    2) الاستعاذة بالله من الشيطان قال تعالى: (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ*وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ )[المؤمنون:98،97].
    3) تقوى الله وحفظه عند أمره ونهيه قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ) [الطلاق: 2] وقال تعالى: (وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ )[آل عمران:120].
    4) التوكل على الله والاعتماد عليه وهو من أقوى الأسباب في دفع كل الشرور عن العبد فمن يتوكل على الله فهو حسبه وكافيه قال تعالى: وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ [الطلاق:3].
    5) المحافظة على الأذكار اليومية من أذكار الصباح والمساء والنوم ونحوها، والتهليل مئة مرة في اليوم، وقراءة آخر آيتين من سورة البقرة، وأية الكرسي وغيرها من التحصينات الواردة في الكتاب والسنة.

    طرق علاج السحر
    المحتوى الان غير مخفيما أنزل الله من داء إلا وله دواء وقد جعل الله للسحر كغيره من الأدواء أسباباً لإزالته ورفعه ومن ذلك:
    1) وهو من أعظم الأسباب وأقواها
    على الإطلاق وهو سؤال الله تعالى أن يرفع عنه ما به من داء ويلجأ إلى الله بصدق وإخلاص ويتحرى أسباب الإجابة ومواطنها قال تعالى: (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ [النمل:62].
    2) الرقى والتعاويذ الشرعية بكلام الله وكلام رسوله ، وكل كلام شرعي ليس فيه شرك ولا كفر من الاستعانة بغير الله أو نحو ذلك، وأن تكون بكلام عربي مفهوم، وأن لا يعتقد فيها التأثير بنفسها وإنما هي سبب من الأسباب.
    3) استخراج السحر وإبطاله وهو من أبلغها وهو بمنزلة إزالة المادة الخبيثة وقلعها.
    4) استعمال الأدوية المباحة التي يعرفها الأطباء وأهل العلم مثل تناول سبع تمرات من عجوة صبيحة كل يوم وهي تقي من السحر قبل وقوعه، و تنفع في حله بعد وقوعه كما في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم :{ من اصطبح بسبع تمرات من عجوة ـ وفي رواية من تمر المدينة ـ لم يضره سحر ولا سم ذلك اليوم إلى الليل }. كذلك ما ذكره العلماء من أخذ سبع ورقات من سدر أخضر ودقها بين حجرين، ثم يضربه بالماء ويقرءا آية الكرسي والقواقل
    يعني المعوذات، ثم يحسوا منه ثلاث حسيات ثم يغتسل به، فإنه يذهب عنه كل ما به. وذكر العلماء غيرها من أنواع النشرة التي يفك بها السحر [أنظر كلام ابن حجر في فتح الباري:10/233].
    5)الحجامة في المكان الذي يصل إليه أذي السحر، فإذا ظهر أثره في عضو وأمكن استفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو نفع جداً.
    فهذا أخوتي الكرام بعض الإشارات حول هذا الموضوع الكبير الذي عم خطره وتعدى ضرره..............
    فأسأل الله العظيم أن يقيني وإياكم شر الأشرار وكيد الفجار وأن يرفع الضر عن المتضررين بالسحر وغيره وصلى الله وسلم على نبينا محمدوعلى آله وصحبه ومن تبعه بأحسان إلى يوم الدين.
    اللهم ارحمنا برحمتك واعفو عنا واغفر لنا
    حسبي الله علي كل واحد راح عند ساحر ومشعوذ
    حسبي الله ونعم الوكيل على من يأذي غيره من المسلمين .. اللهم اهلك كل ساحر
    اللهم ابطل كل ما عقدوه
    اللهم افضحهم وفي الدنيا و الاخره
    اللهم اجمع ما فرقوه
    اللهم آمين
    وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد
    وعلى آله وصحبه ومن تبعه بأحسان إلى يوم الدين يوم لاينفع مال ولابنون
    إلا من أتى الله بقلب سليم
    للمزيد من مواضيعي

    -----------------------------------------------------------------




    أصنـاف الجن
    وبعض طرق تعذيب الشياطين

    يقول صلى الله عليهوسلم ( الجن ثلاثة أصناف : فصنف لهم أجنحة يطيرون بها في الهواء ، وصنف حيات وكلاب ، وصنف يحلون ويظعنون ) الحديث أخرجه ابن حبان والحاكم وأورده السيوطي في الجامع الصغير رقم 365.

    ومن هذه الأصناف الثلاثة الجن الصالح والشيطان والمارد والمريد والعفريت ، يقول تعالى: في سورة الصافات :} وَحِفْظاً مّن كُلّ شَيْطَانٍ مّارِد{ ، وفي سورة الحج: } وَمِنَ النّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتّبِعُ كُلّ شَيْطَانٍ مّرِيدٍ{، وفي سورة النمل: } قَالَ عِفْرِيتٌ مّن الْجِنّ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مّقَامِكَ وَإِنّي عَلَيْهِ لَقَوِيّ أَمِينٌ {، ومنهم الطيار كما ورد في الحديث ، ومنهم الغواص كما قال الله تعالى في سورة ص : } وَالشّيَاطِينَ كُلّ بَنّآءٍ وَغَوّاصٍ {" . ومن الجن من دينه الإسلام ومنهم الكافر اليهودي والنصراني والمجوسي وباقي الديانات الأخرى يقول تعالى في سورة الجن : }وَأَنّا مِنّا الصّالِحُونَ وَمِنّا دُونَ ذَلِكَ كُنّا طَرَآئِقَ قِدَداً{ ويقول:} وَأَنّا مِنّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرّوْاْ رَشَداً{ ، فمنهم العاقل الذكي ومنهم المغفل الغبي ، يقول تعالى :} وَمَا مِن دَآبّةٍ فِي الأرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مّا فَرّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمّ إِلَىَ رَبّهِمْ يُحْشَرُونَ {[الأنعام: 38]

    الجن الطيار هو نوع من أنواع الجن يطير في الهواء كما تطير الطير في السـماء يقطع المسافات بسرعة عالية والبعض يسميه الريحاني نسبة للريح ، وهذا النوع من الجن إذا تلبس الإنسي تجده لا يثبت في الجسد أحيانا وله خفة في الحركة وهو في الغالب شرس الطبع ومع ذلك تجده يهرب من جسد المصاب إذا شعر بالخطر ما لم يكون مربوطا بسحر أو عين ، وهنا تكمن الصعوبة في التعامل مع هذا النوع ، لذلك تجد بعض الرقاة يربط أصابع المصاب الأربعة والبعض يربط الأصابع العشرة بغية حبس الجني وعدم تمكينه من الهرب ، ولعل هذه الطريقة أخذت من كتاب لقط المرجان في أحكام الجان لسيوطي نقلا عن كتاب " العرائس " لابن الجوزي أن بعض طلبة العلم سافر فرافق شخصا في الطريق ، فلما كان قريبا من المدينة التي قصدها قال له: صار لي عليك حق وزمام ، أنا رجل من الجان ولي إليك حاجة . قال : ما هي ؟

    قال : إذا أتيت بمكان كذا فإنك تجد فيه دجاجا بينهن ديك أبيض، فاسأل عن صاحبه ، واشتره واذبحه. قلت: يا أخي ، وأنا أيضا أسألك حاجة . قال: ما هي؟ قال : إذا كان الشيطان مارداً لا تعمل فيه العزائم وألح بالآدمي ، ما دواؤه ؟.

    قال : يؤخذ له وتر جلد يحمور ، فيشد به إبهاما المصاب من يديه شدا وثيقا ، ويؤخذ من دهن السذاب البري ، فيقطر في أنفه : الأيمن أربعا ، والأيسر ثلاثا ، فإن السالك له يموت ولا يعود إليه أحد بعده .

    قال : فلما دخلت المدينة، أتيت إلى ذلك المكان فوجدت الديك لعجوز، فسألتها بيعه فأبت ، فاشتريته بأضعاف ثمنه ، فلما اشتريته تمثل لي من بعيد ، وقال بالإشارة اذبحه . فذبحته ، فخرج غد ذلك اليوم رجال ونساء يضربن في الدف ، ويقولون لي : يا ساحر . قلت : لست بساحر . فقالوا : إنك منذ ذبحت الديك أصيبت شابة عندنا بجني .

    فطلبت منهم وتراً من جلد يحمور، ودهن السذاب البري ، فلما فعلت به ذلك، صاح وقال : إنما علمتك على نفسي ، ثم قطرت في أنفه الدهن ، فخر ميتا من ساعته، وشفى الله تعالى تلك المرأة ولم يعاودها بعده شيطان .

    وعلى العموم هذه الطريقة صحيحة ومجربة ولكن ليس مع جميع أنواع الجن فالمردة والعفاريت قد يخرجون من منافذ غير الإبهامات ، وربما خرج من عين المصاب أو بطنه أو أذنه فيتلف العضو خلال خروجه ، فنيبغي عدم العمل بهذه الطريقة ويمكن حبس الجني بقراءة قوله تعالى : } وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ{[ يس:9] ، على المصاب بنية حبس الجني فلا يستطيع الهرب بإذن الله تعالى .


    الحكمة في التعامل مع الجن والشياطين:
    يقول الحكماء: " إن آفة القوة استضعاف الخصم " ، ويقولون: " النظر في العواقب نجاة " ، ويقولون: " لا تقع بالعدو قبل القُدْرة " . يقول ابن القيم : وللشجاعة حد، متى جاوزته صار تهوراً ، ومتى نقصت عنه صار جبناً وخوراً ، وحدُها الإقدام في موضع الإقدام والإحجام في موضع الإحجام ، كما قال معاوية لعمر بن العاص : أعياني أن أعرف أشجاعاً أنت أم جباناً ، تُقدِم حتى أقول مِن أشجع الناس ، وتجبن حتى أقول من أجبن الناس ، فقال:

    شجاع إذا أمكنتني فرصةٌ *** فإن لم تكن لي فرصة فجبان

    ويقول الشاعر :

    فـلا تحقرن عــدوا رماك *** وإنْ كان في ساعديه قِصرْ
    فإن السيوف تحز الرقاب *** وتعجــز عما تنـــال الإبــرْ
    ويقول ابن القيم في الطب النبوي : الطبيب الحاذق يراعي في علاجه عشرين أمرا منها :
    قوة المريض وهل هي مقاومة للمرض ، أم أضعف منه ؟ فان كانت مقاومة للمرض ، مستظهرة عليه ، تركها والمرض ، ولم يحرك بالدواء ساكنا .

    ومنها ألا يكون كل قصده إزالة تلك العلة فقط ، بل إزالتها على وجه يأمن معه حدوث علة أصعب منها ، فمتى كانت إزالتها لا يأمن معها حدوث علة اخرى أصعب منها ، ابقاها على حالها ، وتلطيفها هو الواجب.

    ومنها أن ينظر في العلة ، هل هي مما يمكن علاجها أم لا ؟ فان لم يمكن علاجها ، حفظ صناعته وحرمته ، ولا يحمله الطمع على علاج لا يفيد شيئا ، وإن أمكن علاجها ، نظر هل يمكن زوالها أم لا ؟ فان علم أنه لا يمكن زوالها ، نظر هل يمكن تخفيفها وتقليلها أم لا ؟ فان لم يمكن تقليلها ، ورأى أن غاية الإمكان إيقافها وقطع زيادتها ، قصد بالعلاج ذلك

    و ملاك أمر الطبيب أن يجعل علاجه وتدبيره دائرا على ستة أركان : حفظ الصحة الموجودة ، ورد الصحة المفقودة بحسب الإمكان ، وإزالة العلة أو تقليلها بحسب الإمكان ، واحتمال ادنى المفسدتين لإزالة أعظمهما ، وتفويت أدنى المصلحتين لتحصيل أعظمهما ، فعلى هذه الأصول الستة مدار العلاج. أ.هـ.

    ولا يوجد فيما أعلم أن هناك قاعدة ثابتة في التعامل مع الجن ، حيث أن الجن لا يختلفون كثيراً عن الإنس من ناحية العقل والتميز والتكليف ، فمنهم الكبير ومنهم الصغير ، ومنهم العاقل ومنهم الغبي الأحمق ، ومنهم الذكر ومنهم الأنثى ، ومنهم لين القلب ومنهم الجبار العنيد ، ومنهم القوي ومنهم الضعيف ، ومنهم المسلم العاصي ومنهم الكافر والملحد ، ومنهم المعلن عن نفسه ومنهم المسر ، ومنهم من يحضر ويتكلم ويحاور ويجادل ومنهم من لا يقبل الحوار ولا النقاش بل منهم من لا يتكلم البتة ، ومنهم من يمْكِنَهُ الحضور ( حضوراً كاملا ) على جسد الممسوس ويشتم ويعارك ويسافر ويأكل ويشرب … الخ ، ومنهم من اقترن بسبب الحسد ومنهم من اقترن بسبب السحر ومنهم من اقترن بسبب العشق ، ومنهم من يتأثر من العزائم والرقى ومنهم لا يتأثر تأثرا بينا في البداية ، ومنهم من يتأثر بالأعشاب والأبخرة ومنهم من لا يتأثر منها كثيراً .
    يقول شيخ الإسلام ابن تيميه فأحوالهم ( أي الجن ) شبيهة بأحوال الإنس ولكن الإنس أعقل وأصدق وأعدل وأوفى بالعهد ، والجن أجهل وأكذب وأظلم وأغدر .

    وبما أن الجن لا يمكن رؤيتهم فيكون من الصعب الكشف عن شخصية الجان الصارع ، وحتى تتجلى للراقي هذه الشخصية فإنه يحتاج إلى عدة جلسات مع ملاحظة دقيقة لحركات وألفاظ الجان ، فإذا ما تجلت شخصية الجان للراقي سهل التعامل معه وذلك من خلال التعرف علىنقاط ضعفه .

    وعند التعامل مع الشياطين المتفلتة ينبغي على الراقي قبل أن يقدم على محاربة الشيطان المتحصن في جسد المريض أن يتعرف على حالة المريض النفسية والبدنية والدينية والأسرية والإجتماعية ومدى تحمله لتبعات القراءة والعلاج بالأعشاب والمداومة عليها.

    فإن لم يكن بالمستطاع قهر الجان المتفلت وإخراجه صاغراً وكان بالإمكان مصانعته واستدراجه بالتي هي أحسن حتى يخرج من جسد المريض فذلك أولى من استثارته ، وليترك أمره وعقوبته لله فإن الله سبحانه وتعالى يقول :} ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار{ ، يقول الشاعر:

    وقارب إذا لم تكن لك حيلة***وصمم إذا أيقنت أنك عاقره
    للمزيد من مواضيعي

    -----------------------------------------------------------------

    الفرق بين الجن والشيطان والعفريت والمارد

    --------------------------------------------------------------------------------








    الفرق بين الجن والشيطان والعفريت والمارد




    الجن:


    أصل جامع لكل من الشيطان والعفريت والمارد والمسلم من الجان، فكلمة جن تعني كل هؤلاء لأن الجن ما سمى بذلك إلا لتخفيه وعدم ظهوره وكل هؤلاء ( العفريت والمارد والشيطان ) فصائل من صنف الشيطان.

    وتختلف هذه الفصائل من حيث الافعال والقدرات والديانات..

    الفصيله الاولى: الشيطان..

    معنى كلمة الشيطان ضال متحرق من شدة الغضب واخذ منها كلمة استشاط السلطان : اي احتد وأشرف على الهلاك، ونقول استشاط السلطان : أى تحرق من شدة الغضب..
    وكل شيطان كافر ويستطيع الظهور لبني الظهور لبني البشر في حالات ويصح ان يجامع امراه او إن كانت شيطانه أن تجامع رجل من الإنس .

    الفصيله الثانية: العفريت..

    كلمة عفريت: أى اللئيم الخبيث الماكر ويقال رجل عفريت :أى خبيث وماكر وداهيه.
    وكذا العفريت من الجن، هو الماكر المخادع اللئيم ومن أهم صفاته الحيله.
    وقد ذكر العفريت في القرآن في سورة النمل عندما أمر سليمان حنده أن يأتوا بملك بلقيس فيقول المولى عزوجل في كتابه الحكيم: ( قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتونى مسلمين. قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مكانك وإنى عليه لقوى أمين)
    وهذا هو الموضوع الذي ذكر فيه العفريت في القرآن ، والعفريت قد يحب من بنى البشر وبالطبع يسرى عليه حكم الشيطان في إمكانية الجماع مع الإنس.

    الفصيلة الثالثة: المارد..

    يقول ابن منظور في تفسير كلمة مارد هو العاتي الشديد )
    والمردة غالبا يسكنون الصحراء والجبال ويتلاعبون بمن ييمر عليهم من الإنس واحتمالية زواجهم من الإنس ضعيفة وتكاد تكون معدومه؛ لان الخلط النارى طاغى عليهم جدا وهم لايتلبسون بالإنس وإنما يداعبوهم ويسخرون منهم وفقط

  2. #2
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    09-06-2007
    المشاركات
    88,882
    معدل تقييم المستوى
    896

    رد: السحر الاسود وتعريف السحر وانواعه.السحر وطرق الوقايه

    جزاك الله خيراً اخي الكريم

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.2
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
الساعة الآن 02:10 PM
vBulletin 4.0 skin by CompleteVB