اكتب موضوع في قسم :::  قضايا الامة واحداث الساعة    المنتدى العام   منتدى الصور    المرئيات   الكمبيوتر

   

( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 31 إلى 41 من 41
  1. #31
    فعال
    تاريخ التسجيل
    23-10-2009
    المشاركات
    1,365
    معدل تقييم المستوى
    18

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اطلال المجد مشاهدة المشاركة



    نصركم الله وحفظكم يا اسود التوحيد يا اخوة العقيدة والجهاد
    اسود القاعدة يستعدون لملاحقة فئران الردة ،جزاك الله خيرا اختنا الفاضلة اطلال المجد ورفع قدرك.
    ]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  2. #32
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    10-01-2009
    المشاركات
    8,781
    معدل تقييم المستوى
    96

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة، يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل، ثم يتوب الله على القاتل فيسلم فيستشهد )) [ متفق عليه ].


    شرح الحديث

    هذا الحديث حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم (( يضحك الله إلى رجلين )) ضحكا يليق بجلاله وعظمته ، (( إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل )) ينال الشهادة على يد هذا الرجل الذي قتله ظلماً وعدواناً، ثم يتوب الله - جل وعلا - على هذا القاتل، أي يوفق هذا القاتل إلى التوبة النصوح بشروطها، والتوبة تهدم ما كان قبلها، قد يكون هذا القاتل كافر ثم يسلم، و الإسلام يجب ما قبله ، أو يكون عاصياً باغياً يقتل أخاه المسلم بغير جناية ، ثم يمنّ عليه الرب - جل وعلا - بالتوبة النصوح التي تهدم ذلك الذنب العظيم ، فيسلم إن كان كافراً، أو يتوب إن كان باغياً، فيقاتل في سبيل الله فيقتل فيستشهد، وكل من الشهيد الأول والشهيد الثاني في الجنة، ولا شك أن أمرهما عجب، يجتمع اثنان في الجنة أحدهما قتل الآخر، مع ما جاء من نصوص الكتاب والسنة القطعية من تعظيم شأن القتل ، وهذا القاتل والمقتول كلاهما في الجنة، بالمقابل جاء في الحديث الشريف : (( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار )) هناك القاتل والمقتول في الجنة، وهنا القاتل والمقتول في النار، لأنه هنا قتل المقتول ظلماً فهو شهيد ثم تاب هذا القاتل فقتل مثل أخيه ظلماً فنال الشهادة ، أما في الحديث الآخر : (( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار )) إذا تقاتلا على الباطل، وفي الفتن الذي لا يدرى ما وجهها ، لا شك أن مثل هذا القاتل ارتكب أمراً عظيماً وجرماً خطيراً فهو في النار، والمقتول ؟ قالوا: هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال: (( كان حريصاً على قتل صاحبه )) فبنيته هذه دخل النار .
    التعديل الأخير تم بواسطة فلوجي و أفتخر ; 29 / 03 / 2010 الساعة 11 : 12 PM الساعة 12:11 PM


  3. #33
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    20-03-2008
    المشاركات
    1,620
    معدل تقييم المستوى
    23

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الصبور مشاهدة المشاركة
    صبرك علي شوية!

    قبول التوبة لايعلمه الا الله لذلك وجب تغيير المصطلح الى صحة التوبة. نفس الشيئ مع الصلاة اذ لا يجوز لنا الحكم بان الله قد قبل صلاة الفرد او لم يقبل والاجدر قول صحة الصلاة.

    اخي العزيز لن نختلف في هذا الشي, فإذا فصلنا بين صحة التوبة وقبولها فنحن كسرنا الدائرة, فكيف تقبل التوبة وهي غير صحيحة, فالتوبة يجب ان تكون صحيحة حتى تقبل.

    نقول اذا بان الحديث يستدل به لصحة التوبة وليس في القتال. لكن اليس في تفسيرك خطا ام ان فهمي محدود؟ انت تقول: "ثم يتوب الله على القاتل فيسلم, فيقاتل في سبيل الله عز وجل فيستشهد" يعني ان القاتل الذي قتل نفسا مسلمة وهو كافر وبعد ان تحول الى الاسلام وقاتل في سبيل الله مات شهيدا. هنا اسال ماهي شروط توبته؟

    هذا شرح طيب للتوبة اضافه الأخ الفلوجي :

    هذا الحديث حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم (( يضحك الله إلى رجلين )) على ما يليق بجلاله وعظمته ، (( إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل )) ينال الشهادة على يد هذا الرجل الذي قتله ظلماً وعدواناً، ثم يتوب الله - جل وعلا - على هذا القاتل، أي يوفق هذا القاتل إلى التوبة النصوح بشروطها، والتوبة تهدم ما كان قبلها، قد يكون هذا القاتل كافر ثم يسلم، و الإسلام يجب ما قبله ، أو يكون عاصياً باغياً يقتل أخاه المسلم بغير جناية ، ثم يمنّ عليه الرب - جل وعلا - بالتوبة النصوح التي تهدم ذلك الذنب العظيم ، فيسلم إن كان كافراً، أو يتوب إن كان باغياً، فيقاتل في سبيل الله فيقتل فيستشهد، وكل من الشهيد الأول والشهيد الثاني في الجنة

    أما شروط التوبة النصوحة المذكورة في الحديث فلها عبرة عظيمة ألا وهي بداية الإسلام بتوبة ولهذا جاء التقديم في الحديث, ومن هذه الشروط الإخلاص وعدم الرجوع والإعتراف بالذنب دون الجهر به والندم على ما فعل, وان يرد المظلمة لأهلها كمثل السعي على ارملة القتيل واولادها او النفير في سبيل الله تكفيراً عن ما فعل.




    واذكر الاستاذ ابن سرايا الدعوه بسؤالي المطروح انفا.

  4. #34
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    10-01-2009
    المشاركات
    8,781
    معدل تقييم المستوى
    96

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    التوبة معناها و شروطها

    قبل ان أدخل في شروط التوبة قد يسأل سائل

    ما هي التوبه ؟

    التوبة شرعا هى الندم على ارتكاب الإثام و المعاصي ، و عقد النية و العزم الصادقين على ترك العودة اليها .

    و قال صلى الله عليه و سلم فيما رواه ابن مسعود رضي الله عنه :_ (( التوبة من الذنب أن لا تعود إليه أبدا )) فمتى ما وجد المذنب العزم والندم الصادقان على ترك المعصية وعدم العودة إليها تذلالا لله سبحانه وخوفا من عقابه و طمعا في رحمته كانت توبته حينئذ صحيحة .

    قال تعالى :_ (( و هو الذي يقبل التوبة عن عباده و يعفو عن السيئات )) و قال في اية اخرى :_ (( و إني لغفار لمن تاب )) و كل هذا وعد من الله سبحانه بالتوبه لمن اخلص النيه في توبته من الذنب الذي اقترفه و ندم عليه .

    يقول الامام الغزالي في باب التوبه من كتابه احياء علوم الدين :_ (( وهى (‏أى التوبة)‏ واجبة على كل مسلم على الدوام وفى كل حال ، لأن البشر قلما يخلو عن معصية بجوارحه، فإنه إن خلا فى بعض الأحوال عن معصية الجوارح، فلا يخلو عن الهم بالذنوب بالقلب فإن خلا فى بعض الأحوال من الهم، فلا يخلو عن وسواس الشيطان بإيراد الخواطر المتفرقة المذهلة عن ذكر الله ن وإن خلا عن ذلك كله فلا يخلو عن غفلة وقصور فى العلم بالله وصفاته وأفعاله، ولكى تكون التوبة مقبولة يجب أن تكون فى وقت يستطيع المذنب فيه أن يعمل من الحسنات ما يمحو به سيئاته، قبل أن تصل به حياته إلى نهايتها ، وتزايله كل ما كان فيه من قوة على اختيار ما ينفعه، حينئذ يتجرع غصة اليأس عن تدارك ما فاته ولا يجد إلى إصلاح حاله سبيلا بعد أن تقطعت من حوله كل السبل على أن يعمل و أن يعمل خيرا يزيل آثامه ، ويجده خيرا فى أخراه عملا بقوله تعالى {‏ إن الحسنات يذهبن السيئات }‏ . )) انتهى قوله رحمه الله


    و بالمجمل يمكن ايجاز شروط التوبة النصوح بالتالي :_

    1 . الاقلاع عن المعصيه و تركها نهائيا .

    2 . العزم على أن لا يعود لمثلها أبدا أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود لمثل المعصية التي يريد التوبة منها .

    3 . الندم على ما صدر منه من معصيه .

    4 . إن كانت المعصية تتعلق بحق إنسان كالضرب بغير حق ، أو أكل مال الغير ظلمًا ، فلا بدّ من الخروج من هذه المظلمة إما برد المال أو استرضاء المظلوم .

    5 . ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة ، وقد ورد في الحديث الشريف: (( إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر )) كما روى ذلك الترمذي .

    6 . التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها .


    و الله اعلى و اعلم اخي عبد الصبور

    و عذرا للأخ ابن سرايا الدعوه ان خرجنا عن موضوعه الاصلي .

  5. #35
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    20-03-2008
    المشاركات
    1,620
    معدل تقييم المستوى
    23

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلوجي و أفتخر مشاهدة المشاركة

    و قال صلى الله عليه و سلم فيما رواه ابن مسعود رضي الله عنه :_ (( التوبة من الذنب أن لا تعود إليه أبدا ))


    اخي العزيز هذا الحديث لا يصح ولا اعرف أحد من أهل العلم اصحاب الأهلية صححه ...

    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 2233
    خلاصة حكم المحدث: ضعيف.


    هذا فقط قد وجب التنويه لأن اخي قد انتشرت احاديث ضعيفة يكثر تداولها اكثر من الأحاديث الصحيحة, فالجمعة الماضية دارت الخطبة التي سمعتها حول حديث ضعيف, والله المستعان.

  6. #36
    ابن سرايا الدعوه
    زائر

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    بارك الله فيكم اخوتي

  7. #37
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    18-07-2007
    المشاركات
    346
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة، يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل، ثم يتوب الله على القاتل فيسلم فيستشهد)) [متفق عليه].

  8. #38
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    10-01-2009
    المشاركات
    8,781
    معدل تقييم المستوى
    96

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الشمري مشاهدة المشاركة
    اخي العزيز هذا الحديث لا يصح ولا اعرف أحد من أهل العلم اصحاب الأهلية صححه ...



    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 2233

    خلاصة حكم المحدث: ضعيف.

    هذا فقط قد وجب التنويه لأن اخي قد انتشرت احاديث ضعيفة يكثر تداولها اكثر من الأحاديث الصحيحة, فالجمعة الماضية دارت الخطبة التي سمعتها حول حديث ضعيف, والله المستعان.


    جزاك الله خير على التنبيه اخي الكريم


    فعلا تحققت من الحديث و هو في سلسلة الاحاديث الضعيفه

  9. #39
    توحيد و جهاد
    زائر

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    بارك الله فيك أخونا بن سرايا الدعوة على شجاعتك فى الحق و على أسلوبك الطيب الرزين فى الرد على المعارضين لرأيك الذى هو الرأى الشرعى

    ولا أعرف أين ذهب موضوع غزوة الأسير الذى طرحته أنت قبل قليل ؟

  10. #40
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    01-06-2009
    المشاركات
    2,160
    معدل تقييم المستوى
    27

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    اللهم انصر المجاهدين في سبيلك اللهم ارفع رايتهم و اجمع كلمتهم و اعلي شانهم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا

    نصرتا لنبينا محمد صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم http://www.rasoulallah.net/v2/index.aspx?lang=ar

  11. #41
    مشارك
    تاريخ التسجيل
    15-08-2010
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    4

    رد: القاتل والمقتول في الجنه

    يعطيك العافيه

 

 
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.2
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
الساعة الآن 03:19 PM
vBulletin 4.0 skin by CompleteVB